إلى أين يذهب الألم؟

في بدايةِ الحرب السورية، أذكر حين كنت أشاهد أرقام الضحايا من الأطفال ترتفع يوماً بعد يوم. وقتها سألت نفسي السؤال القبيح، ولم أعرف حينها أني سأسأله كثيراً في عالمنا العربي الحقير هذا... "هل أحزن أكثر على الذين ماتوا، أم على الذين لا يزالون أحياء؟"

وإن تكلمنا عن الأحياء، فأي حياة يعيشون؟ في مصر منذ فترة قتل النظام شابين لأنهما لم يتمكنا من دفع تذكرة القطار. وفي لبنان قتل النظام أهلاً لأنهم لم يتمكنوا من إرسال أولادهم إلى المدرسة.

نحن نستردُ حقنا في الظهور: غرابتنا المتوارثة، الثورة وايديولوجية التعتير

 

 

الهواء في بيروت مطاطٌ وثقيل. علينا أن نجهد لنتواجد ونتحرّك فيه. منذ انتقالي إلى بيروت بقيت لسنوات أشعر بثقل غرابتي التي كانت تلفّني كمعطفٍ وتشلّ حركتي. الناس لا يفهمون ما أقول ويضحكون من لهجتي. رفاقي يستغربون ثيابي - سروال جينز "على الموضة" مع "كنزة بكشكش" وجاكيت عسكري- ولو لم يقولوا لي ذلك مباشرة. لم أكن أعلم أنّ ثيابي غريبة.

الثورةُ الصامتة

الثورةُ الصامتة

Comfort zonesثورةُ لبنان: خروجٌ جماعي من الـ

 

ثمة مقولة أن اليرقة عندما تحسُ أنها لم تعد تحتملُ حياتَها تقررُ الطيران، هذا  يشبهُ الخروجَ  من الـcomfort zone  أو ما يُعرَفُ بمنطقةِ  الراحةِ والميلِ للقيام بما هو سهلٌ، ومُريح، ومألوف، وكذلك عدمُ وجودِ نيةٍ للبدءِ بشيء جديد، يخْرجُنَا من حالةِ المخاوف، والقلق، وأي نوعٍ آخر من الأمورِ المُنْهِكَات. شعورٌ زائفٌ بالأمانِوتآلفُنا بالوجودِ داخلَ إطارِ منطقةِ الراحة.

قُتِل حراكُ المخيمات، لكنّه أحيا فينا شيئاً

 

جميلة ووحش | خسارة نادين جوني

جميلة ووحش | خسارة نادين جوني.  

مشاعرُ الثورة الجياشة: بوحُنا، شفاؤنا الجماعي، وانسلاخنا عن السلطة الأبوية

لميا مغنية

في اليوم الثالث من الثورة، لا أدري لماذا تذكّرت "الحزين" وأنا أشاهد تزايدَ الاحتجاجات، وتدفق كمية رهيبة من المشاعر والمقولات لم يلفظها أو يعبّر عنها أحد من قبل على الهواء. هكذا وجدت نفسي أتخيل "الحزين" في الشارع يصرخ بغضب، ويفرّغ علينا هو أيضاً كمّاً من قهره.

آفاقٌ ثوريةٌ للعملِ الرعائي

ديمة قائدبيه

 

Pages

Popular post

Our portfolio

We wouldn't have done this without you, Thank you Bassem Chit - May you rest in power.

Copy Left

Contact us

Contact Sawt al' Niswa via:

You can also find us on: